تقرير أفريكوم لتقييم الخسائر المدنية للربع الرابع

في الربع الأخير من العام كجزء من التزام القيادة بتحسين الشفافية والمساءلة في تقييمنا والإبلاغ عن مزاعم الضحايا المدنيين. هذا هو التقرير الثالث لتقييم الخسائر المدنية منذ أن بدأت قيادة أفريكوم في إصدار تقارير ربع سنوية في أبريل 2020.



By U.S. Africa Command Public Affairs United States Africa Command Stuttgart, Germany Nov 06, 2020
1 photo: AFRICOM logo JPG_release thumbnail.png
Photo 1 of 1:
 Download full-resolution image

 

أكملت قيادة الولايات المتحدة لأفريقيا تقييم الخسائر المدنية في الربع الأخير من العام كجزء من التزام القيادة بتحسين الشفافية والمساءلة في تقييمنا والإبلاغ عن مزاعم الضحايا المدنيين. هذا هو التقرير الثالث لتقييم الخسائر المدنية منذ أن بدأت قيادة أفريكوم في إصدار تقارير ربع سنوية في أبريل 2020. 

خلال الربع الأخير ، واصلت القيادة تحسين موقعها الإلكتروني لتعزيز القدرة على تلقي مزاعم الضحايا المدنيين بلغات متعددة لجعل التواصل بين فريق تقييم الخسائر المدنية وأصحاب المصلحة الإقليميين والدوليين أكثر فعالية. 

بالإضافة إلى ذلك ، تصدر القيادة بانتظام معلومات وبيانات صحفية بلغات متعددة لتوسيع نشر المعلومات الأساسية. 

وتواصل القيادة التزامها بإضعاف قدرة حركة الشباب على التخطيط للعمليات الخارجية والهجمات. نُنفذ ضربات أفريكوم دعماً لحكومة الصومال الفيدرالية ولمصالح الأمن القومي للولايات المتحدة. 

بدأت أفريكوم الربع بأربعة (4) قضايا مفتوحة. خلال هذا الربع ، تلقت القيادة أربعة (4) ادعاءات حول حادثتين محتملين جديدين  ، مضيفة حالتين (2) جديدتين ليصبح المجموع ستة (6) قضايا مفتوحة. كما تلقت أفريكوم ستة ادعاءات إضافية حول حادثة واحدة تم الإبلاغ عنها مسبقًا ولا يزال مفتوحًا ويتم تقييمه حاليًا. 

خلال الربع الماضي ، فصلت أفريكوم في ثلاث قضايا. أكملت القيادة تقييم ثلاث حوادث بين المدنيين ، من بينها حادثتان تم الإبلاغ عن أنهما مفتوحان في تقرير الربع الثالث. 

ولا تزال ثلاث حوادث مفتوحة وقيد المراجعة ، بما في ذلك حادثتان من التقرير السابق. 

بعد تقييم شامل للحقائق والظروف ، أثبتت أفريكوم أن إحدى هذه الحوادث أسفرت عن إصابة مدنيين اثنين بسبب غارة جوية في 17 فبراير 2020. 

قال الفريق أول بالجيش الأمريكي (ستيفن تاونسند) ، قائد قيادة الولايات المتحدة لأفريقيا: "إننا نستخدم عملية تقييم صارمة للضربات الجوية أثناء العمل في بيئة معقدة وصعبة . إننا نركز على إهانة حركة الشباب ، وتعطيل أنشطتهم والتأثير على قدرتهم على التخطيط للهجمات وتنفيذها. مع الاسف ، أثناء القيام بذلك ، فإننا نقدر وقوع إصابة مدنيين خلال الغارة الجوية ليوم 17 فبراير. " 

تم الإبلاغ عن حادثة إصابة المدنيين يوم 17 فبراير 2020 إلى السفارة الأمريكية في مقديشو والكونغرس الأمريكي والحكومة الصومال الفيدرالية . 

قال تاونسند: "خلال 38 عامًا من الخبرة ، بما في ذلك العمليات القتالية في أفغانستان والعراق وسوريا ، لم أشاهد مطلقًا جهوداُ مضنية أكبر للضرب بدقة والحد من أي ضرر يلحق بالمدنيين. جهودنا لتقليل التهديدات الإرهابية الخطيرة مع تجنب الإصابات بين المدنيين والاستمرار في الشفافية هي جهود لا مثيل لها". 

التناقضات بين التقديرات الأمريكية للخسائر المدنية وتقارير المنظمات غير الحكومية

تختلف أحيانًا تقييمات أفريكوم لمزاعم إصابات المدنيين عن المنظمات الأخرى ، بما في ذلك المنظمات غير الحكومية لعدد من الأسباب. 

تستند معلومات القيادة إلى مصادر استخباراتية موثوقة ومتعددة الطبقات وغير متاحة للجمهور. يمكن أن يساهم هذا في التناقضات الملحوظة بين النتائج التي تستخلصها القيادة  وتلك التي يصل إليها الآخرون. بالإضافة إلى ذلك ، تعمل قيادة الولايات المتحدة لإفريقيا ، بالشراكة مع السفارة الأمريكية في مقديشو والقيادات الصومالية وقادة المجتمع لتقييم الحالات المبلغ عنها للضحايا المدنيين.

 

غالبًا ما تحد الظروف على الأرض في منطقة مسؤولية أفريكوم وأنشطة المنظمات المتطرفة العنيفة من الوصول إلى المناطق التي تجري فيها أفريكوم عمليات عسكرية أو ضربات جوية. ومع ذلك ، تستخدم أفريكوم جميع الأدوات المتاحة بشكل معقول لتقييم تقارير الضحايا المدنيين ، بما في ذلك المعلومات الاستخبارية ، وتقارير مفتوحة المصدر ، ومدخلات من الجمهور ومجتمع المنظمات غير الحكومية.

 

تعريف "المدني" و "المقاتل"

تماشياً مع دليل قانون الحرب الصادر عن وزارة الدفاع ، يُعرَّف "المدني" و "المقاتل" على النحو التالي:

 

مدني: الأشخاص الذين ليسوا مقاتلين (أفراد في القوات العسكرية / الأمنية أو أفراد إما قوة معادية معلنة أو جماعة مسلحة منظمة تابعة لأحد أطراف نزاع مسلح). قد يفقد المدنيون حمايتهم من الهجمات إذا أظهروا نية عدائية ، أو شاركوا في عمل عدائي ، أو شاركوا بشكل مباشر في الأعمال العدائية ؛ لكنهم يحتفظون بهذه الحماية أو يستعيدونها عندما يتوقفون عن السلوك المذكور ، أو إذا أصيبوا أو مرضوا أواحتجزوا أو استسلموا ، وبالتالي لا يمكنهم الاستمرار في هذا السلوك. جميع الأفراد في منطقة مسؤولية أفريكوم مدنيون محميون ، ما لم يتم تحديدهم بشكل إيجابي كأهداف عسكرية مشروعة.

 

مقاتل: الأشخاص الذين يشاركون بشكل مباشر في نزاع مسلح ، أو الأشخاص الذين تدعم أعمالهم العدائية بشكل مقصود ومادي الأعمال العدائية ضد الولايات المتحدة. ويمكن جعل الأفراد الذين يشكلون رسميًا أو وظيفيًا جزءًا من جماعة مسلحة غير حكومية منخرطة في الأعمال العدائية هدفًا لهجوم لأنهم بالمثل يشاركون في النية العدائية لمجموعتهم.

 

تقرير أفريكوم اللربع سنوي عن تقييم الخسائر المدنية

ملخص النتائج

يعكس هذا التقرير نتائج تقييمات الخسائر المدنية التي تم الإبلاغ عنها سابقًا على أنها مفتوحة وأغلقت الآن أو لا تزال قيد التقييم وتقارير عن الخسائر المدنية المحتملة التي تلقتها القيادة خلال الفترة المشمولة بالتقرير. 

التقييمات المكتملة

ملاحظة: عندما يتم تحديد الادعاءات على أنها غير مدعمة بالأدلة ، فهذا يعني أنه لا توجد معلومات كافية للتحقق من صحة تقارير الضحايا المدنيين أو إثباتها. عند ورود معلومات جديدة ، يمكن إعادة تقييم تقرير الضحايا المدنيين. لكن ، الى ان يحدث ذلك ، يعتبر التقييم كاملاً.

 

1.      في 18 فبراير 2020 (موثقة) تلقت أفريكوم ثلاثة تقارير من مصدر إعلامي على الإنترنت وحساب على وسائل التواصل الاجتماعي تزعم إصابة مدنيين (2) نتيجة غارة جوية أمريكية في محيط جيليب بالصومال يوم 17   فبراير 2020. بعد تحقيق شامل في الحقائق والظروف التي أعقبت الغارة الجوية يوم 17 فبراير 2020 ، قيمت أفريكوم أن الغارة الجوية أدت إلى إصابة (2) مدنيين.

1.      في 18 فبراير 2020 (موثقة) تلقت أفريكوم ثلاثة تقارير من مصدر إعلامي على الإنترنت وحساب على وسائل التواصل الاجتماعي تزعم إصابة مدنيين (2) نتيجة غارة جوية أمريكية في محيط جيليب بالصومال يوم 17 فبراير 2020. بعد تحقيق شامل في الحقائق والظروف التي أعقبت الغارة الجوية يوم 17 فبراير 2020 ، قيمت أفريكوم أن الغارة الجوية أدت إلى إصابة (2) مدنيين.

عدد التقارير الواردة بشأن الادعاء: 3 تقارير

مصدر (مصادر) الادعاء: مصدر صحفي على الإنترنت وحساب على وسائل التواصل الاجتماعي

عدد الجرحى المزعوم: 2

عدد القتلى المزعوم : 0

 

1.      في 18 مايو ، 2020 (غير مثبتة) تلقت أفريكوم خمسة (5) تقارير من مصدر إعلامي

           على الإنترنت وحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي تزعم أن أربعة (4) أو ما يصل إلى ستة (6) مدنيين أصيبوا نتيجة غارة جوية أمريكية بالقرب من (كونيو بارو) بالصومال يوم 17 مايو 2020. بعد المراجعة ، تم تقييم التقارير على أنها لا أساس لها من الصحة. على عكس التقارير التي تفيد بأن الغارة الجوية استهدفت أمًا وأطفالها في منزلهم ، استهدفت الغارة الجوية التي شنت يوم 17 مايو 2020 عنصرين من حركة الشباب في مجمع معروف لحركة الشباب تستخدمه المجموعة لتخطيط هجمات في مقديشو. لم يلاحظ أي مدنيين في المنطقة أو يتعاملون مع مجمع الشباب. وأكدت المخابرات الأمريكية أن الضحايا الوحيدين في الضربة كانوا من أعضاء حركة الشباب ، ويُقدر بدرجة عالية من الثقة أنه لم تقع إصابات بين المدنيين نتيجة العمل العسكري الأمريكي. بالإضافة إلى ذلك ، من المعروف أن المصدر الأولي للتقارير متعاطف مع حركة الشباب، كما يشير تحليل الطب الشرعي إلى أن بعض الصور على الأقل قد تم التلاعب بها عمداً.

 

عدد التقارير الواردة بشأن الادعاء : 5 تقارير

مصدر (مصادر) الادعاء : مصدر اعلامي على الإنترنت وحساب على وسائل التواصل الاجتماعي

العدد المدعى للمصابين : 4 إلى 6

العدد المدعى للقتلى : 0

1.      في 29 يوليو 2020 (غير مثبتة) تلقت أفريكوم ثلاثة (3) تقارير من مصادر إعلامية على الإنترنت وحساب على وسائل التواصل الاجتماعي تزعم مقتل ما يصل إلى ثلاثة (3) مدنيين نتيجة غارة جوية أمريكية في محيط جيليب بالصومال يوم 29 يوليو 2020. بعد المراجعة ، تم تقييم التقارير على أنها لا أساس لها من الصحة. على عكس التقارير التي تفيد بأن الغارة الجوية استهدفت مسكنًا أسفرت عن مقتل ثلاثة أطفال ، تم تنفيذ الغارة الجوية في 29 يوليو 2020 ضد عنصرين من حركة الشباب على مجمع معروف لحركة الشباب يستخدم كمكان اجتماع قادة حركة الشباب البارزين. وأكدت المخابرات الأمريكية أن المجمع كان متاحًا فقط لأعضاء حركة الشباب ، وأن ضحايا الغارة كانوا من أعضاء حركة الشباب. تم تقييم بدرجة عالية من الثقة أنه لم تقع إصابات بين المدنيين نتيجة للعمل العسكري الأمريكي. استخدم أحد المصادر أيضًا صورة واحدة نُشرت سابقًا في عام 2015.

1.      في 29 يوليو 2020 (غير مثبتة) تلقت أفريكوم ثلاثة (3) تقارير من مصادر إعلامية على الإنترنت وحساب على وسائل التواصل الاجتماعي تزعم مقتل ما يصل إلى ثلاثة (3) مدنيين نتيجة غارة جوية أمريكية في محيط جيليب بالصومال يوم 29 يوليو 2020. بعد المراجعة ، تم تقييم التقارير على أنها لا أساس لها من الصحة. على عكس التقارير التي تفيد بأن الغارة الجوية استهدفت مسكنًا أسفرت عن مقتل ثلاثة أطفال ، تم تنفيذ الغارة الجوية في 29 يوليو 2020 ضد عنصرين من حركة الشباب على مجمع معروف لحركة الشباب يستخدم كمكان اجتماع قادة حركة الشباب البارزين. وأكدت المخابرات الأمريكية أن المجمع كان متاحًا فقط لأعضاء حركة الشباب ، وأن ضحايا الغارة كانوا من أعضاء حركة الشباب. تم تقييم بدرجة عالية من الثقة أنه لم تقع إصابات بين المدنيين نتيجة للعمل العسكري الأمريكي. استخدم أحد المصادر أيضًا صورة واحدة نُشرت سابقًا في عام 2015.

 

عدد التقارير الواردة بشأن الادعاء : 3

مصدر (مصادر) الادعاء : مصدر إعلامي على الإنترنت وحساب على وسائل التواصل الاجتماعي

عدد المصابين المزعوم : 0

عدد القتلى المزعوم : 3

حوادث مفتوحة

          1. في 28 فبراير 2020 ، تلقت أفريكوم ثلاثة (3) تقارير من مصدر إعلامي على الإنترنت وحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي تزعم إصابة مدنيين (2) بجروح نتيجة غارة جوية أمريكية بالقرب من كونيو بارو بالصومال يوم 28   فبراير 2020. تقييم أفريكوم مستمر.

عدد التقارير الواردة بشأن الادعاء : 3

مصدر (مصادر) الادعاء : مصدر إعلامي على الإنترنت وحساب على وسائل التواصل الاجتماعي

عدد المصابين المزعوم : 2

عدد القتلى المزعوم : 0 

1.      في الفترة ما بين 10 مارس 2020 و 1 أبريل 2020 ، تلقت أفريكوم تقارير متعددة من مصادر مختلفة تدعي مقتل أربعة (4) إلى عشرة (10) مدنيين نتيجة غارة جوية أمريكية في محيط جانالي في الصومال يوم 10 مارس 2020. في 8 مايو 2020 ، أغلقت أفريكوم هذا التقرير باعتباره لا أساس له من الصحة. تلقت أفريكوم تقريرًا جديدًا عن هذه الحادثة من منظمة غير حكومية في 15 مايو 2020 ، تدعي أن الغارة الجوية قتلت ستة (6) مدنيين. تلقت أفريكوم تقريرًا مكررًا عن هذه الحادثة من مصدر إعلامي على الإنترنت في 17 يونيو 2020 ، يزعم أن الغارة الجوية قتلت ستة (6) مدنيين. تلقت أفريكوم ستة (6) تقارير مكررة عن هذا الحادث عبر موقع أفريكوم للضضحايا المدنيين يوم 28 و 30 يوليو 2020 ، مدعية أن الغارة الجوية قتلت ستة (6) مدنيين. أعادت أفريكوم فتح هذه القضية وتقييمنا مستمر.

 

عدد التقارير الواردة بشأن الادعاء : 19

مصدر (مصادر) الادعاءات : مصادر إعلامية على الإنترنت ، منظمة غير حكومية ، وموقع أفريكوم

عدد المصابين المزعوم : 0

عدد القتلى المزعوم : بين 2 و10

1.   في 21 سبتمبر 2020 ، تلقت أفريكوم تقريرًا واحدًا (1) من مصدر إعلامي على الإنترنت يزعم مقتل ثمانية (8) مدنيين نتيجة عملية عسكرية صومالية-أمريكي مشتركة بالقرب من مدينة (تورتورو) بالصومال يوم 21 سبتمبر 2020. تقييم أفريكوم مستمر.

  

عدد التقارير الواردة بشأن الادعاء : 1

مصدر (مصادر) الادعاءات : مصادر إعلامية على الإنترنت 

عدد المصابين المزعوم : 0

عدد القتلى المزعوم : 8